ameer_al_3azab1

الحزن دولة لا يعيش فيها سوى الدموع
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اخلعي الحجاب النقاب والعباءة الآن !!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: اخلعي الحجاب النقاب والعباءة الآن !!   الجمعة أبريل 25, 2008 11:26 pm

السلام عليكم ..

(((... أخلعـــــي العباءة والحجـــاب والنقـــاب الآن ... )))

كانت تلك عبارتي لفتاة دار بيني وبينها نقاش فخرجت جملتي هذه في وسط حديثي لها بغضب شديد ...

نعــــــم قلتها لها وأنا بكامــــل قواي العقليــــة المسلمــــة .. ربمــــا تتسألون أين إسلامـــــك هذا وأنتِ تقولين جملتك هذه ..؟؟!!

لا تتعجبــــــوا .. ولا تأخذكـــم الظنــــون بي لترحلوا بعيدا عن شاطئي .. بـــل تريثــــوا .. وتمهلــــوا .. فوالله إني لأغار على سترتي وعفافي وكرامتي .. وما جملتي تلك إلا صرخات كتمتها في السابق ..لكني وصلت إلى حد لا أستطيع أن أصمت به أو أكتم

فقــــــط دعوني ألقـــــط أنفاسي قليلا .. وأجمع حروفي التي تناثرت مني .. وأتمالك قلمي .. كي أسطر لكم قصة جملتي تلك ..وأنتظر حكمكم ..فيما قلته هل أنا على صواب أم خطأ ..... فوالله إني أشعر إلى الآن بثورة غضبي لم تهدأ ..




نعم قلتها وسأقولها ... لا تلوثـــي عباءتي ونقابي وحجابي بتصرفاتك ..أيتها المسلمة المقنعة المزيفة ..


آآآه ليتك لم تكوني مسلمة.. لكان الأمر أهون علي ..ولقلت إنها مؤامرة لسلب مني إحترامي وحشمتي .. ولقلت إنها مؤامرة لتدنيس لباسي وسترتي ..

ولقلت إنها مؤامرة من الكفار واليهود لتشويه عفتي وحيائي ..
ولقلت وقلت الكثير الكثير ..

لكــــــــن.. وآآآآآآآآآه من كلمة لكن .. أتتني منكن أنتن يا أخواااااتي في الإسلام ..


بالأمس ذهبت لجارتــــي "أم محمد" لكي أتحمد لها بالسلامة بعد ولادتها .. وهناك وجدت إحدى صديقاتها تدعي " آلاء " ..لا أعرفها جيدا ..لكني كنت ألتقيها كثيراهناك .. وكان حواري معها دائما لا يتعدى عن السلام ومعرفة الحال .. وقد عرفت من "ام محمد" أثناء جلوسنا بأنه صديقتها " ألاء " قد وصلت منذ يومين من السفر فقد كانت في زيارة لأهلها في بلدها .. وقد أحضرت شريطا مسجلا بالفيديو .. لأغلبية الأماكن التي زارتها هناك .. وكانوا على وشك أن يضعوه لولا قدومي ..فاستأذنوني وبعد موافقتي وضعت " ألاء " الشريط كان الشريط عاديا في بدايته .. من مناظر طبيعية وجبال .. وأسواق وبنايات ماشاء الله ..

وبعد ذلك كان هناك تصوير لإحدى الحفلات الغنائية لإحدى الفنانين العرب على إحدى المسارح ..

فهالنــــي ما رأيت .. بل صعقـــت .. بل تجمدت أوصالي .. وأنا أرى فتيـــات ونســــاء .. منهن من كانت محجبـــة ومنهن تلبس العبــــاءة .. والأدهي تلك التي غطت وجهها بالنقــــاب .. وهن يتراقصن على أنغــــام الموسيقى .. وكأني أحضر عرسا نسائيــــا ..وليس حفلة مختلطا به شبـــاب وشابـــات رجـــال ونســــاء ..

هـــــذه تصفق بحرارة .. وهـــــذه تصرخ ... وهـــــذه تتمايل .. وهـــــذه قد سقطت عباءتها فظهر لبسها الضيق المخزي .. وهـــــذه .. وهـــــذه الــــخ ..

كل ذلك وهـــا أنــــا كنت على وشك أن أسألهـــا عن تلك الفتيـــات ومـــا يفعلونـــه من خـــزي وعــــار .. كــــي تقــــف حروفـــي وهـــي علـــى وشك الخروج على طرف شفتي متجمـــدة ... وأنــــا أرى صاحبة الشريط .. وهي ترتـــدي الحجــــاب والعبــــاءة .. أخذهـــا الشيطان معهم لتنظم لقافلته فأخذت ترقص يمينا ويسارا ... وكأنــــه سكرت هذه الأنغام قد أفقدتهــــا صوابهــــا ...

على الرغم إنه الاخت ألاء من بلد عربي عرف عنه أنه متحضر ومتحرر إلى أبعد الحدود .. لكني في كل مرة كنت أراها في السابق ..وإلا وأراها متحجبة وترتدي العباءة ..

لكن من رأيتها على الشاشة تختلف بتاتا عمن تجلس بقربي ... !!


فأدرت وجهي إليها وأنا اشعر بضيق ما بعده ضيق ... وأنا أخاطبها بغضب لم أستطيع أن ألجمه " لما أنتي متحجبة وتلبسين العباءة ..؟؟ أخلعيهم الآن .. إن كنتِ متحررة ...ألا تعتقدين بأن لباسك هذا يعيقك عن الرقص "

فنظرت لي بإستغراب ... فتجاهلت نظرتها لأكمل " من يرتدي ذلك الحجاب وهذه العباءة عليه أن يحترمهما .. لا أن يلوثهما بتلك الرقصات الشيطانية .. "

فوقفت وأنــــا أهم بالخروج .. وبعـــد خطــــوات .. وإذ بها تناديني بصوت عالي يغلب عليه الغضب قائله " قبل أن توجهي كلامك هذا لي وأنا فتاة عربية .. عليكِ أن توجهي حديثك لمن رأيتيهن عبر الشريط وهن أغلبيتهن خليجيات ..منقبات .. ومحتشمات .. على ما أظن .. الأفضل إن يرمين هن أيضا عباءتهن وحجابهن وغطاء وجوههن ..ولست أنا فقط .. ألستن أنتن أولى بإحترام عبائتكن قبلي أنا .؟؟ !!

كنت على وشك أن أمسك بمقبض الباب لأخرج لكن كلماتها أستوقفتني .. فأنا لم أعتاد تــــرك من يحادثني .. وأيضا لم أعتاد أن أترك غضبي يتحكم بي ..

نعـــــــم إلى الآن أنا غاضبة بل والله إني اشعر بإختناق .. لكن علي أن أكمل حواري معها ..

عـــــدت أدراجي .. وأخذت أجمــــع أفكــــاري .. ثم جلست بمكاني دون أن أنطق بكلمة واحدة .. دقائـــــق قضيتها في صمت .. وهي تنظر لي بــــــإستعجاب ... ثم بعد ذلك رفعت عيني ونظرت إليها .. وقلت لها " هل نفسك تقبل مني الحديث الآن .. أم أرحل" فأجابتني " تفضلــــــي" فقمت من مكاني وجلست على الأريكة التي بجانبها .. وأسكنت عيني بمقلتها ..

وقلت لها "إن وجدتِ فتاة تضع يدها بالنار هل ستفعلين مثلها .. " فأجابتني "بالتأكيـــــــد لااااا "

فأكملت " إن وجدتِ فتاة تتبع الشيطان هل ستفعلين مثلها؟" .. فكررت نفس الإجابة
فأكلمت " وإن وجدتِ فتاة تسلك طريق جهنم .. ليكون جسدها حطبا لتلك النار هل تتبعين نفس الخطى .. " فصمتت وكأنها أستوعبت المغزي من أسئلتي

فأكملـــــت حديثـــــــي ....

غاليتي ..اللباس الإسلامي ليس حكرا على الفتيات الخليجيات .. بل هو لكل إمرأة نطقت شفتاها بــ لا إله إلا الله ومحمد عليه ألف الصلاة والسلام رسول الله .. فأصبحت مسلمة ..

فوجب عليها هذا اللباس .. سواء خليجيــــة .. عربيـــــة أو أجنبيــــة .. ..


إن عيني تدمـــع وأنا أراكن في الحفلات الغنائية إن كنتِ متحجبة أو منقبة ومحتشمة .. ترقصيـــن وتهلليـــن ..وتتمايليـــن أمـــــام شاشات التلفـــــاز .. وحولك الكثير الكثير من الرجال ..ينظرون لكِ بعيـــن مريضـــه تفتــــرس كل مـــا يظهـــر منــــك ..

فأنت إن لم تحترمـــي حجابك .. وغيـــرك لم تحتـــرم عباءتهـــا أو نقابهــــا .. إذن مـــن سيحترمــــــه ... ؟؟؟؟!!!!

قلبي يعتصـــر ألمــــا وأنــــا أرى حجابـــي وعباءتـــي تتمايل مع أنغـــام الموسيقـــى .. بــــدلا من أن أراها تستقيـــــــم وتنحنـــــــي من اثر القيام والسجود


هل شاهدتــــي راهبـــة متعبدة لدى الغـــرب تدخل المراقص وترقص بلباسها الديني هل رايتــــي ...؟؟

لما تلك الراهبة حافظة على ديانتها وهي مسيحية وأنتي يا فرد من أمة محمد عليه الف الصلاة والسلام .. لم تفعلي مثل ما فعلت .. لما ؟؟

لما أنتي أصبحتي انـــــزل منها وأنتـــي من رفعـــك الاســـلام وقدرك .. أي صورة سيعرفهــــا العالم عندما يراكي هكذا عبر شاشات التلفاز وقد أخذتك السكرة بهذه الألحــــان المحرمـــة ..

أهكذا يكون حفاظك لدينــــك بعد ان اكرمك وحافظ عليك .. وحررك من العبوديــــة

فبالأمـــــس كنت توأديــــــن ... وبالأمس كنتي جاريــــــــه .. وبالأمس كنت في انـــــــزل مكانه ينظر عليك باحتقــــــار

والان بفضل دينك وإسلامك أصبحتي جوهـــــــر بل أغلى والله ..أصبحتي كنــــز لا يقدر بأي ثمن .. أصبحتي دره يسعى الجميع لاقتنائهــــا .. أصبحتي أختـــا مسلمـــة تشار لها بالبنان لشرفهـــا وعفتهــــا .. وعندما تنجبيـــن الأبناء فتصبحين أمــــا تنزل الجنــــة تحت أقدامك ..

أبعـــــد كل هذا وذلك تنصاعــــي وراء هـــوى الشيطان .. فأجدك في الأسواق متبرجــــة بتلك العباءة الضيقة المشوهة ..أو ذلك الحجاب المصطنــــع


ألا تعلمين بأن عباءتـــــي كالمــــــاء الصافي لا رائحة فيه .. وأنتِ لوثتيهـــــا بعطــــورك الفرنسية والأمريكيـــة

ألا تعلمين بأن نقابـــــي كالحريــــــــر يتأثر بكل حبة غبار ..وأنتِ لوثتيه بمكياجك وتبرج عينيك

ألا تعلمين أن حجابــــي سد منيع لا يجتاحه أحد ..وأنتِ قد عبثتي بهذا السد وفتحتِ نوافذ كي تطل من خلاله خصلات شعرك الملونة



فأصبحت يــــــدا عونـــــا للشيطان تشوه بـــه منظره
وأصبحت خنجــــــرا يمزق هيبــــة عباءتــــي وحجابـــي وغطائــــي ... فيمـــرغ به التــــراب بعد أن كان عاليا شامخــــا طاهــــرا نقيــــــا

أهتــــــــدي يــــا أختي أ...والله إنه غيرتـــي على عباءتــــي قد أشعلـــت النار فيني ولم تجعلنـــي أصمـــت .. وغيرتـــي عليك وأنا أرى تلك العيــــون المفترسة تأكلك ..لم تريحني وأرقتنـــــــــي

فلماذا أنتي غافلــــة لاهيــــة مدبـــــرة ...أفيقــــي أرجوكِ
أفيقـــي ..فأعداء الإسلام يتربصون بنـــــا .. فلا تفتحي لهم المجال ليهزمونــــــا

أرجوكِ فلا تخيبي رجائــــي بكِ .. فأنـــا أعلم بأنـــــه هناك فـــــي داخلك مسلمــــة صغيــــرة فأخرجيها واجعليها تتنفــــــس الهــــواء النقــــي ..وسيــــري معها إلي طريق الجنــــة ..

فأنا والله لا أرغب أن يكون جسدك وقــــــود للنـــــار .. أرجوكِ قلتها مــــرارا وسأقولها لكِ مــــرارا ..عــــودي إلينا عــــودي كسابق عهـــدنا بــــك .. عودي وارفعـــي من شأننــــــا

أرمي تلك العبــــاءة المصنعــــة .. وقولي نحـــــن لنـــا عباءة واحدة وغيرها لاااااااا نريــــــــــد

نحـــــــــن لنا نقــــــاب واحــــــد وغيره لاااااااا نريـــــــــد

ونحـــــــن لنا حجــــــاب واحــــد وغيره لاااااااا نريـــــــــد

وكـــــل دخيل لنا من بـــــــــاب الموضــــــى والتحضــــر سنحاربـــــه ..سنمزقــــــه .. سندوس عليه بأقدامنـــــا ..فهو لا يستحق إلا أن يـــــــداس بالأقـــــدام لا أن يلبس على أجسادنــــــا الطاهـــــــرة

أختــــــي إني أمد لكِ يــــدي .. أنتظــــر أن أرى يديكِ ترافق يـــــدي ..تشد من أزري .. لكي نصل معا إلى بر الأمان فتكوني رفيقتـــــي في الدنيا وفـــي الآخرة إن شاء الله .



أنتهيت من حديثي .. وأنا أراها صامتــــة .. لم تجبني بأي كلمة .. فأحسست بأني قد فعلت ما وجب علي أن أفعلـــــه .. قد وجهت نصيحتـــــي ..وعليهــــا أن تقبلهــــا أو أن تتركهـــــا فذلك شأنها وحدها ..

فوقفت وأعتذرت منها على غضبي في بداية حديثي وأستودعتهم الله .. فأدرت بظهري لأهم بالخروج .. وبعد خطوات قليلـــة وإذ أجـــدها تعانقني بشدة ... ودموعها تتساقط كحبات المطر الطاهرة .. أخــــذت تقبلني وهي تقول "والله انكِ أخت لي في الله منذ الآن .. فاعذريني إن خاطبتك بقسوة في بداية حديثي معك ..لكن غفلتي وشيطاني أعماني عن الحق ..فسامحيني .. "


فابتسمت لها وأنا أقول "أما أنا فلا تشغلي بالك بي .. فأنا لا أحمل في قلبي لكِ سوى كل الحب والخوف ..لكن عليك أن تطلبي المغفرة من ربك فهو غفور رحيم" .



والحمد لله الذي أرجع لنا أختا مسلمة إلى طريقها .. لكن متى ستأتي البقية..

أختي في الله .. إسلامك أوجب عليكِ أن تحاولي في إصلاح كل أخت لكِ تسير في هذا الطريق ..لعل الله يكتب هدايتها على يديك ..

أما أنتِ أيتها الغافلة .. فقافلتنا تنتظر قدومك .. نعم كوني معنا وليس ضدنا ..دعكِ من زيف الدنيا ..فوالله لا يساوي شيئا .. تذكري قبرك .. لن تأخذي معك سوى عملك .. فاحرصي أن يكون عملا صالحا ينير لك وحشة قبرك

اللهم استر على بناتنا ونساااااء المؤمنين اللهم آآمين
م.ن.ق.و.ل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اخلعي الحجاب النقاب والعباءة الآن !!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ameer_al_3azab1 :: القسم الديني :: مواضيع دينية متنوعة-
انتقل الى: